-->
____________________________________

رياض محرز يدفع ثمن تمرده على إدارة مانشستر سيتي

رياض محرز يدفع ثمن تمرده على إدارة مانشستر سيتي


    رياض محرز يدفع ثمن تمرده على إدارة مانشستر سيتي 


    خاض اللاعب الجزائري المتألق مع المنتخب الوطني الجزائري رياض محرز مبارتين وديتين شهر أكتوبر الماضي.

    المباراة الأولى كانت مع منتخب كونغو الديمقراطية يوم 10 أكتوبر 2019 بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة و انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي هدف مقابل هدف و كان محرز  احتياطي قبل أن يقحمه المدرب جمال بلماضي في الشوط الثاني 

    المباراة الثانية كانت مع منتخب كولومبيا يوم 15 أكتوبر 2019 بمدينة ليل الفرنسية و انتهت بفوز الخضر بثلاثية نظيفة مقابل صفر ، حيث سجل رياض محرز هدفين رائعين في مرمى كولومبيا 

    و قبل لعب هاتين المبارتين الوديتين أكدت صحيفة انجليزية بأن ادارة مانشستر سيتي قدمت بطلب رسمي لمحرز بعدم تلبية دعوة مدرب الخضر للمنتخب و عدم لعب هاتين المبارتين كونهما مبارتان وديتان كما فعل محمد صلاح و ساديو ماني و حكيم زياش مع منتخباتهم شهر سبتمبر الماضي و ان ادارة مانشستر سيتي بأمس الحاجة إليه في تلك الفترة أكثر من أي وقت مضى بعد إصابة الألماني لوروا ساني.
    فكان رد رياض محرز بالرفض لهذا الطلب المقدم من إدارة مانشستر سيتي و أصر محرز على المشاركة في هاتين المبارتين الوديتين 
    فأغلب الظن أن إدارة السيتي عزمت على معاقبة رياض محرز بطريقتها الخاصة دون أن تفصح عن ذلك 
    فمنذ تلك المبارياتين و محرز يعاني في الدكة مع مانشستر سيتي، فلم يشارك بعدها في مباريات السيتي إلا دقائق قليلة فقط على الرغم من انه تحصل على جائزة لاعب الشهر في مانشستر سيتي لشهر سبتمبر 2019  

    محرز بعد تمرده على إدارة مانشستر سيتي و رفض الطلب المقدم إليه بعدم المشاركة في مباراتا الكونغو الديمقراطية و كولومبيا يدفع ثمنه الآن بإبقائه في دكة البدلاء حتى بعد حصوله عدة مرات على جائزة رجل المباراة و لاعب الشهر و حصوله على تنقيط جيد جدا في كل مباراة يلعبها كأساسي

    لا ننكر أن محرز يعاني التهميش منذ مدة مع غوارديولا، لكن ليس بلعب مباراة واحدة فقط من أصل 3 أو 4 مباريات لعبها السيتي بعد لقاء الخضر و كولومبيا و كان أخرها مباراة السيتي مع ساوثهامبتون والتي فاز فيها السيتي بهدفين مقابل هدف في غياب محرز الذي كان احتياطيا 

    فمحرز قبل مباراتا الكونغو و كولومبيا كان يشارك في لقاءات السيتي، ان لم يكن أساسي فإنه يدخل احتياطي و لكن بعد هاتين المباراتين أصبح لا يشارك أصلا إلا في مباراة واحدة فقط شارك فيها من أصل 3 أو 4


    1. و بعد كل الذي يفعله السيتي برياض قد يتبخر حلمه في التتويج بجائزة الكرة الذهبية الأفريقية 

    Publier un commentaire